الاثنين 8 شعبان 1439 الموافق أبريل 23, 2018

أنت هنا

"وافيكس" يسدل الستار على فعالياته

-A A +A

أسدل اليوم السبت الستار على المعرض والمنتدى الأول لمشاريع البيع على الخارطة "وافيكس 2018" والذي نظمه برنامج البيع والتأجير على الخارطة "وافي" على مدار أربعة أيام، برعاية معالي وزير الإسكان الأستاذ ماجد بن عبدالله الحقيل، بفندق كراون بلازا بالعاصمة الرياض.
واختتمت فعاليات المنتدى بجلسة ثرية تستعرض التجارب الدولية والمحلية في نظام البيع على الخارطة، حيث عقدت الجلسة وسط حضور عدد من المهتمين.
وتحدث المهندس درويش حسنين الرئيس التنفيذي للشركة السعودية - المصرية للتعمير، عن الشراكة بين البلدين في مجال الاستثمار العقاري والتعمير منذ عام 1957م ، موضحاً أن الشركة تأسست بمناصفة بين حكومتي البلدين  و حققت الشركة نجاحاً وتعاوناً في مختلف المجالات، مبينا أنها تعمل حالياً على 45 مشروعاً في مختلف أنحاء مصر. 
وفي ورقة للدكتور تامر عرفان الرئيس التنفيذي للاستثمارات في شركة الأهلي للتنمية العقارية تحدث فيها عن تاريخ التطوير العقاري بمصر، أوضح أن القاهرة شهدت مطلع القرن العشرين تنمية العديد من الأحياء الجديدة نتيجة الأوضاع الجاذبة للاستثمارات الأجنبية في البلاد حينها، مضيفا " تأسست العديد من الشركات الأجنبية والبنوك التي توجهت للاستثمار في هذا المجال وبالتالي عرفت القاهرة عدداً من الضواحي التي يمكن توصيفها بأنها مدن جديدة مثل المعادي ومصر الجديدة ومدينة نصر من خلال مئات المشاريع المنفذة بنظام البيع على الخارطة وفرت وحدات سكنية تلبي احتياجات شرائح مختلفة من المستفيدين ".
وأشار عرفان إلى أن الحكومة المصرية تعمل على شراكات مع المطورين العقاريين للعمل على مشاريع مختلفة وفق خطة زمنية محددة، مستعرضا تجارب شركة الأهلي للتنمية العقارية والتحديات التي واجهتها والخطوات التي اتخذتها للتغلب عليها ولكل مشروع حالة خاصة و لكل سوق طبيعة مختلفة.
في الشأن نفسه قدمت الأستاذة عبير عصام الدين رئيس مجلس إدارة شركة عمار للبناء، نبذة عن تاريخ الشركة الذي تجاوز الـ 22 عاماً وحجم استثماراتها بنظام البيع على الخارطة طيلة العشرين سنة الماضية مبينة أن الدراسات الاقتصادية لمشاريع الشركة كانت مستوفية ولم تحقق خسائر.

وأفادت عبير عصام الدين بأن سياسة البيع على الخارطة كانت جديدة على المجتمعات الشرقية والعربية، وأدارت مصر هذا الملف بطريقة علمية هندسية.
واختتمت حديثها مشيرة إلى أن السوق العقاري يمثل نسبة كبيرة من الاقتصاد المصري، حيث أن العقار في مصر يعتبر من أهم الصناعات وتدور حول فلكه عدة صناعات مؤثرة  في جميع الاسواق في مصر وفي غيرها .
واستعرض الدكتور يسري الشرقاوي رئيس مجلس الادارة والعضو المنتدب لشركة HOC للاستشارات، تجربة الشركة في قطاع التطوير العقاري بنظام البيع على الخارطة  في دعم المطورين العقاريين بهذا النظام في مصر.
وأكد الشرقاوي أن السعودية ساعدت مصر بشكل كبير في مختلف المجالات منذ عقود خاصة في القطاع الاقتصادي والاستثماري، كما قدمت لها الكثير، مبينا أن المصريين لا يمكن أن ينسوا الفضل الكبير لبلاد الحرمين الشريفين عليهم.
وتحدث المستشار في التمويل العقاري خالد الصاوي عن ظهور فكرة القرض العقاري، وتنظيم النصوص الحاكمة لعملية التنفيذ في قانون المرافعات في المواد المدنية والتجارية، إضافة إلى قانون التمويل العقاري والوثائق الحاكمة له ومواده التي ساهمت في اختصار الوقت المستغرق لإنهاء الإجراءات، كما تطرق إلى الصعوبات العملية التي تعوق التوسع في استخدام التمويل العقاري، مؤكدا أن السعودية من الدول التي استطاعت تجاوز هذه الصعوبات.
على صعيد متصل شملت فعاليات اليوم الأخير من المنتدى مبادرة مركزية المشتريات لمواد البناء " مواد " والتي قدمها المهندس مهاب بنتن من وزارة الإسكان، واستعرض خلالها تحديات البناء في السعودية، وتتمثل في ضعف التسهيلات المالية، وعدم كفاءة طرق البناء التقليدية المتبعة حالياً، إضافة إلى عدم وضوح مواصفات ومقاييس مواد البناء. كما تحدث عن دعم وزارة الإسكان لقطاع مواد البناء، الذي انعكس إيجابياً على قيمة المسكن، وهذا ما نهدف إليه.
وأضاف بنتن: من خلال مبادرة "مواد" استطعنا الوصول إلى 43% أسعار أقل في بعض مواد البناء، ونسعى لمساعدة جميع الأطراف بالوصول إلى السعر الأفضل في المواد مع الحفاظ على الجودة خلال فترة إنشاء المشروع.
وأشار إلى أن مبادرة "مواد" أتاحت الفرصة للمهتمين للمشاركة بهدف تقديم ما يرضي الجميع ويلبي طموحاتهم، كما تسعى إلى أن تكون جميع تعاملاتها إلكترونية خلال الفترة القادمة، مبيناً أنه سيتم إطلاق البوابة الخاصة بها قريباً.
وأبان المهندس مهاب أن من أهداف  مبادرة "مواد"خفض أسعار مواد البناء من خلال وفورات الحجم، وأن تكون وجهة تسوق واحدة لجميع احتياجات البناء، إضافة إلى تحسين وضمان معايير وجودة مواد البناء.
يذكر أن عدد زوار المعرض تخطى الـ 2000 شخص، تعرفوا من خلال ورش العمل والجلسات وأجنحة المعرض على طبيعة ومفهوم آلية التملك في مشاريع البيع على الخارطة، وكذلك المشاريع تحت الإنشاء للجهات المشاركة، كما اطلعوا على ما تقدمه المؤسسات التمويلية من حلول تمويلية متنوعة
وكان المعرض قد أقيم خلال الفترة 28 – 31 مارس بحضور عدد من المختصين، والجهات ذات العلاقة بالشأن العقاري في المملكة وخارجها ، كما تسعى اللجنة المنظمة إلى تكرار تجربة معرض ومنتدى "وافيكس" في الأعوام القادمة مع استعراض تجارب محلية جديدة  وخبرات دولية أخرى تساعد في تحسين بيئة التطوير العقاري بنظام البيع على الخارطة

خبر عام
تغطية إعلامية
ملف صحفي
تقرير
جديد البوابة